منتدى الجنوب التعليمي
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.أخي أختي يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام إلى اسرة المنتدي سنتشرف بتسجيلك في منتدى الجنوب التعليمي للجزائريين والعرب.

منتدى الجنوب التعليمي


 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

إلا رسول الله

شاطر | 
 

 أول رئيس للجزائر المستقلة أحمد بن بلة في ذمة الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو محمد
رئيس المنتدى


البلد : الجزائر
ذكر
عدد المساهمات : 6250
نقاط : 25778
تاريخ الميلاد : 06/04/1980
تاريخ التسجيل : 24/06/2009
العمر : 36
الموقع : http://educsud.ahlamontada.com/portal.htm

مُساهمةموضوع: أول رئيس للجزائر المستقلة أحمد بن بلة في ذمة الله   الخميس 12 أبريل 2012 - 6:19

توفي،
الأربعاء، أول رئيس للجزائر المستقلة، أحمد بن بلة، بمقر سكناه عن عمر
يناهز 96 سنة، وعلم لدى أقارب الرئيس الراحل أن الحالة الصحية للفقيد
تدهورت في الآونة الأخيرة، حيث أدخل المستشفي العسكري "محمد الصغير نقاش"
بعين النعجة، قبل أسبوعين، فيما سجلت وفاته طبيا - إكلينيكيا -، منذ قرابة
10 أيام، حسبما علم لدى مصادر مقربة من محيط الرئيس الراحل.

الفقيد
أحمد بن بلة الذي قاد الجزائر المستقلة من الفترة الممتدة من 1962 إلى
1965، أدخل، أواخر شهر فيفري الماضي، المستشفى العسكري مرتين على التوالي،
وخضع للعلاج قبل أن يغادره ويستقر به الأمر في مسكنه بأعالي حيدرة
بالعاصمة.

وكانت عدد من الصحف الوطنية قد أعلنت، الأسبوع الأخير من شهر
فيفري الماضي، عن تدهور صحة أول رئيس جزائري أحمد بن بلة، وذهبت لحد نشر
خبر وفاته، بينما أكدت صحف أخرى أنه كان لا يزال على قيد الحياة، فيما
تراجعت تلك الصحف التي أعلنت وفاته، وأوضحت أن غموضا كبيرا يشوب حالته الصحية، ونفت، حينها، وكالة الأنباء الرسمية والقنوات الإذاعية الخبر، وقالت إن الحالة الصحية لأحمد بن بلة مستقرة، وأنه تحت الرقابة الطبية.

وأكدت ابنة الفقيد، حورية بن بلة المقيمة في القاهرة، وفي اتصال هاتفي معها، خبر الوفاة، خلال الساعات الأولى، من عصر أمس، فيما رفضت الخوض في تفاصيل أخرى عن ظروف الوفاة.

ويعتبر أحمد بن بلة من الشخصيات الوطنية البارزة على المستوى
الوطني والإفريقي والدولي، في الآونة الأخيرة، بعدما استنجد به الرئيس عبد
العزيز بوتفليقة، في تمثيله في عدة محافل دولية، وبرز دور بن بلة، بمجرد
عودته للجزائر من منفاه الاختياري بسويسرا، في 29 سبتمبر 1990، حيث استقر
بالجزائر، وتولى رئاسة اللجنة الدولية لجائزة القذافي لحقوق الإنسان،
واعتبر من عقلاء قارة إفريقيا للإسهام في حل النزاعات التي تنشب في القارة
السمراء، حيث أسندت له رئاسة مجموعة عقلاء الاتحاد الإفريقي، منذ سنة 2007 .
ويعد الرئيس الراحل أحمد بن بلة من بين أهم رايات الزعيم الراحل جمال عبد
الناصر، حيث كان بن بلة رفيق درب عبد الناصر وأحد أبرز الزعماء العرب تأثرا بمشروعه القومي، وينتظر أن يوارى جثمان الرئيس الراحل، اليوم، بمقبرة العالية بالعاصمة.



لم يقل شيئا في حصة "شاهد على العصر"

متى تصدر مذكرات بن بلة "الخطيرة"؟




كانت الأديبة الجزائرية أحلام مستغانمي من أكثر المهووسات بكتابة
قصة حياة الرئيس أحمد بن بلة، وكانت منذ أن أطلق الشاذلي بن جديد سراحه في
بداية الثمانينات تتبعه مثل ظله على أمل أن تنال شرف موافقته بأن تروي
حياته، خاصة أنها كما تقول تابعت وهي صغيرة من شرفة منزلها رفقة والدتها
خطابا لبن بلة عندما كان رئيسا، ولكنه رفض عرضها، وقال لها في عام 2001 أنه
كتب فعلا مذكراته، ولكنه لن ينشرها، لأنها خطيرة جدا، وتعني أناسا لا
يمكنه أن يلتقي بهم بعد نشره هذه المذكرات، ووعد بأن ينشرها بعد رحيله دون
ان يذكر الكيفية ولا مكان وجود هذه المذكرات. وبقي السؤال الكبير عن خطورة
هذه المذكرات إلى أن أطل الراحل أحمد بن بلة على قناة الجزيرة عام 2004
كضيف على الصحفي أحمد منصور من خلال حلقات مطولة في حصة شاهد على العصر،
ورغم أن المرحوم أحمد بن بلة فتح ملفات كانت ضبابية عن عبان رمضان وعن
هواري بومدين من الثورة إلى الاستقلال، ورغم أن بن بلة أبكى في الحصة أحمد
منصور الذي أجهش بالبكاء في عدة حلقات خاصة عندما كان يتحدث بن بلة عن
أيامه العصيبة في السجن وكيف ماتت أمه بعد زكام أصابها، لأنهم كانوا
يجردونها في عملية التفتيش قبل زيارتها لابنها في حجزه المنفرد، إلا أن
الواضح أن الرجل الذي قارب سنه القرن وتعرف على كل زعماء الجزائر والعالم
العربي من عبد الناصر إلى صدام حسين إلى معمر القذافي، ومن الثوريين
الجزائريين ومفجري ثورة التحرير إلى الرؤساء في زمن الاستقلال، ظل يخفي
الكثير من الأسرار حتى وإن كان بن بلة هو في حد ذاته تاريخا.



من آراء الراحل

ـ عندما سئل بن بلة بعد خروجه من السجن وتوجهه إلى فرنسا ومنها
إلى سويسرا هل أنت لائكي - علماني - أجاب بأنّه ليس لائكيا وليس من دعاة
اللائكية، وهي نتاج غربي محض وجاءت لتحلّ محل الكنيسة وقال أنّه مجرد مواطن
جزائري ومناضل في حزب الشعب ثمّ حركة انتصار الحريات الديمقراطية ثمّ مجاهد في أول نوفمبر وأحد مناضلي جبهة التحرير الوطني.


ـ سئل بن بلة عن الثقافة في الجزائر فقال: هل توجد ثقافة في الجزائر! هل يوجد في ذهن مسؤول جزائري تقلدّ وزارة الثقافة مشروع ثقافي! ألم يهن الكتاب والمفكرون!

ـ سئل عن الدولة في عهده فقال: أنا الذي كونت الدولة الجزائرية
بعد استرجاع السيادة الوطنية، وهذا شرف أفتخر به، ذلك أن اتفاقيات إيفيان
وهي التي أفضت إلى استقلال الجزائر فرضت ضرورة وجود طرف قويّ لتحمل
المسؤولية وكان لابدّ لنا من اللجوء إلى الانتخابات الشعبية وتأميم أراضي الكولون.

ـ سئل بن بلة عن وفائه لجمال عبد الناصر فقال: أنا وفيّ لفكر جمال
عبد الناصر لأنني أعتبره رجلا عظيما ساهم في دعم الثورة الجزائرية أكثر من
أي شخص آخر في الوطن العربي الذي تحكمه أطراف متناقضة ومتباينة مثل عبد
الاله في الأردن ونوري السعيد في العراق وعبود قي السودان وكانت تعيش تابعة
للغير، باستثناء عبد الناصر الذي كان يمثل الوفاء للثورة الجزائرية في
مختلف مراحلها، والجزائريون مدينون لهذا الرجل وأظن أنّ خروج الشعب
الجزائري إلى الشارع يوم وفاته كان دليلا على وجوده في وجدانهم وضمائرهم.



الراحل أحمد بن بلة في سطور

ولد الراحل أحمد بن بلّة، في مدينة مغنية بتاريخ 25 ديسمبر 1916،
وواصل تعليمه الثانوي بمدينة تلمسان، وأدى الخدمة العسكرية سنة 1937، تأثر
بعمق بأحداث 8 مايو 1945 فانضم إلى الحركة الوطنية باشتراكه في حزب الشعب
الجزائري، وحركة انتصار الحريات الديمقراطية، حيث انتخب سنة 1947 مستشاراً لبلدية مغنية. وأصبح بعدها مسؤولاً على المنظمة الخاصة حيث شارك في عملية مهاجمة مكتب بريد وهران عام 1949 بمشاركة حسين آيت أحمد ورابح بيطاط.




ألقي عليه القبض سنة 1950 بالجزائر العاصمة، وحكم عليه بعد سنتين
بسبع سنوات سجن، وهرب من السجن سنة 1952 ليلتحق في القاهرة بحسين آيت أحمد
ومحمد خيضر حيث يكوّن فيما بعد الوفد الخارجي لجبهة التحرير الوطني. قبض
عليه مرة أخرى سنة 1956 خلال عملية القرصنة الجوية التي نفذها الطيران
العسكري الفرنسي ضد الطائرة التي كانت تنقله من المغرب إلى تونس، والتي كان
معه خلالها أربعة قادة آخرين لجبهة التحرير الوطني، وهم محمد بوضياف، رابح
بيطاط، حسين آيت أحمد، ولشرف. تم اقتياده إلى سجن فرنسي، وبقي معتقلاً فيه إلى موعد الاستقلال فعاد هو ورفاقه إلى الجزائر.

في 15 سبتمبر 1963 انتخب كأول رئيس للجمهورية الجزائرية. وفي 19
يونيو 1965 عزل من طرف مجلس الثورة وتسلم الرئاسة هواري بومدين. ظل بن بلة
معتقلا حتى 1980، وبعد إطلاق سراحه أنشأ بفرنسا الحركة الديمقراطية
بالجزائر. عاد نهائياً إلى الجزائر بتاريخ 29 سبتمبر 1990، وتوجه بعد حرب
الخليج الثانية 1991م إلى العراق وقابل الرئيس صدام حسين. كان يؤمن بعروبة
الجزائر ولذلك قام باستدعاء آلاف الأساتذة العرب من مصر والعراق وسوريا
للمساهمة في قطاع التعليم. وسئل بن بلة عن وفائه لجمال عبد الناصر فقال:
"أنا وفيّ لفكر جمال عبد الناصر لأنني أعتبره رجلا عظيما ساهم في دعم الثورة الجزائرية أكثر من أي شخص آخر في الوطن العربي"، ومن أقواله "لم يكن سواه رفيقي في كل الفترات التي قضيتها في السجون، إنه القرآن الكريم".



لعب لنادي مارسليا وبيلي تسبّب في طرده من الحكم

أحمد بن بلة تزوّج في السجن ولم يُرزق بالبنين




مهما اختلف الناس عن أحمد بن بلة،
فإنه سيبقى سياسيا ورئيس الأجيال، الرجل الذي شهد الحرب العالمية الثانية
والثورة التحريرية، وبلغ الربيع العربي وكان له في كل مناسبة رأي، بل ورأي
مسموع في إفريقيا والعالم العربي، حسب مختلف الروايات فإن أحمد بن بلة
غادرنا وهو على حافة بلوغ سن السادسة والتسعين، فقد اختلف الكثيرون حول يوم
مولده ولكن الشائع أنه من مواليد مغنية في عام 1916، بعد أن حقق الكثير من
أمنياته وأضاع الكثير من توابل الحياة ومنها البنين والبنات، بن بلة عاشق
متميز لكرة القدم التي لعبها كمحترف في أندية فرنسية كبيرة، وكاد أن يشارك
في كأس العالم لعام 1938 التي احتضنتها فرنسا وأحرزت لقبها إيطاليا، حيث
تقمص ألوان نادي مارسيليا وبمجرد أن اندلعت الحرب التحريرية وكان سنه قرابة
الثامنة والثلاثين اعتزل الكرة، ولكن عشقه لها بقي وذاب في قلبه، وكان أول
رئيس يسلم كأس الجزائر بعد الاستقلال لوفاق سطيف ولمولودية سعيدة، واهتم
الرئيس الأسبق بالكرة إلى درجة أنه أقام منذ ثلاث سنوات حفل توديعه الملاعب
في مغنية، حيث لامست قدماه الكرة وسنه فوق التسعين عاما إلى درجة أن
الصحافة الإنجليزية نشرت صورته وكتبت عنه أنه أكبر لاعب في تاريخ كرة
القدم، والكرة هي نفسها التي تسببت في تضييعه الحكم عندما كان في سهرة
التاسع عشرة من جوان من عام 1965 بملعب وهران، المسمى حاليا زبانة يتمتع
بمباراة بين المنتخب الجزائري ونادي سانتوس البرازيلي، الذي ضم في صفوفه
أسطورة الكرة بيلي، بينما كان الراحل هواري بومدين يقود انقلابا عسكريا
انتهى بوضع أول رئيس جزائري رهن الحبس، وهناك نسيه الشباب وبقي أحمد بن بلة
يتلقى زيارة والدته العجوز التي ترجته أن يُفرحها قبل وفاتها بالزواج،
فكان لها ما أرادت عندما كان بن بلة أول رئيس في العالم أيضا الذي يتزوج
وهو في السجن، حيث أشار لوالدته على صحفية تدعى زهرة سلامي، كان قد تعرّف
عليها قبل الانقلاب وحدث الزواج داخل فيلا بحضور والدته في 25 ماي من عام
1971، حيث جاوز سنه الخامسة والخمسين وكانت الصحافية زهرة دون التاسعة
والعشرين، وهي الصحافية والسياسية التي توفيت منذ سنتين وتم تشييع جثمانها
في أرض أجدادها بعد صراع مع المرض وتركت الراحل يقول أنه أحس باليتم عندما
توفيت زوجته التي قبلت بأصعب المهمات بالنسبة لامرأة، وهي الزواج من سجين
مغضوب عليه من طرف النظام الجزائري بقيادة الراحل هواري بومدين، في ذلك
الوقت وتبنى بعد ذلك ابنتين عاشتا في المهجر وكانتا فنانتين في سويسرا التي اختارها الرئيس بن بلة كمنفى اختياري له بعد أن أطلق سراحه الرئيس الأسبق الشاذلي بن جديد عام 1980.

_________________





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://educsud.ahlamontada.com
 
أول رئيس للجزائر المستقلة أحمد بن بلة في ذمة الله
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجنوب التعليمي :: الفئة الأولى :: المنتدى العام :: قسم الإعلانات-
انتقل الى: