منتدى الجنوب التعليمي
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.أخي أختي يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام إلى اسرة المنتدي سنتشرف بتسجيلك في منتدى الجنوب التعليمي للجزائريين والعرب.

منتدى الجنوب التعليمي


 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

إلا رسول الله

شاطر | 
 

 فضل الصوم في شهر الله المُحرَّم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو محمد
رئيس المنتدى
avatar

البلد : الجزائر
ذكر
عدد المساهمات : 6255
نقاط : 26340
تاريخ الميلاد : 06/04/1980
تاريخ التسجيل : 24/06/2009
العمر : 36
الموقع : http://educsud.ahlamontada.com/portal.htm

مُساهمةموضوع: فضل الصوم في شهر الله المُحرَّم   الثلاثاء 29 نوفمبر 2011 - 6:33




سمَّى
سيّدنا رسول الله صلّى الله عليه وسلّم المُحرَّم شهر الله. فعن أَبي
بَكْرَةَ عن النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم قال: ''إنَّ الزَّمَانَ قَدْ
اسْتَدَارَ كَهَيْئَتِهِ يَوْمَ خَلَقَ اللَّهُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ
السَّنَةُ اثْنَا عَشَرَ شَهْراً مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ثَلاَثٌ
مُتَوَالِيَاتٌ ذُو الْقَعْدَةِ وَذُو الْحِجَّةِ وَالْمُحَرَّمُ وَرَجَبُ
مُضَرَ الّذي بين جمادى وشعبان'' متفق عليه.



من أعظم شهور السنة محرم، عظّمَه الله
وشرّفه من بين سائر الشهور وأضافه إلى نفسه تشريفاً له وإشارة إلى أنّه
حرمه بنفسه وليس لأحد من الخلق تحليله.
وقد كانت العرب تعظّمه في
الجاهلية، وكان يسمَّى بشهر الله الأصم من شدّة تحريمه. وقد رجَّح طائفة
من العلماء أن محرّم أفضل الأشهر الحرم.
والصّوم في شهر محرّم من أفضل
التطوّع، فقد أخرج مسلم من حديث أبي هريرة رضي الله عنه أنّ النّبيّ صلّى
الله عليه وسلّم قال: ''أفضل الصّيام بعد شهر رمضان شهر الله الذي تدعونه
المحرّم وأفضل الصّلاة بعد الفريضة قيام اللّيل''، وهذا محمول على التطوع
المطلق، أمّا التطوّع المُقيَّد كصيام ست من شوال وغيره فهذا أفضل من صوم
محرّم لأنّه يلتحق بصوم رمضان، فهو بمنزلة السنن الرّواتب في الصّلاة
والسُنّة الرّاتبة مقدمة على النّافلة المطلقة في باب العبادة. وكذلك صوم
عرفة وغيره من السنن الرّواتب أفضل من التطوع في محرم.فيستحب للمسلم أن
يكثر من الصّيام في شهر محرَّم، فإن لم يقدر على ذلك صام ما تيسَّر له.
ولم ينقل أنّ النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم صام المحرَّم كاملا، بل
المحفوظ عنه صوم عاشوراء.
ويتأكّد صوم يوم عاشوراء وهو اليوم العاشر من
شهر محرم، والسُّنَّة أن يصوم يوماً قبله أو يوماً بعده. وقد ورد في صومه
فضل عظيم فعن أبي قَتادةَ رضي الله عنه قال: سُئِل رسول الله صلّى الله
عليه وسلّم عن صيامِ يومِ عاشوراء فقال: ''يُكفِّرُ السَّنَةَ الماضِية''
رواه مسلم. وعن ابنِ عبَّاسٍ رضيَ الله عنهُما قال: صَامَ رَسُولُ الله
صلّى الله عليه وسلّم يومَ عاشُوراء وأمَرَ بِصِيامِهِ، قالوا: يا رَسُولَ
اللهِ! إِنَّهُ يَومٌ تُعَظِّمُهُ اليَهودُ وَالنَّصَارَى. فَقالَ رسُولُ
اللهِ صلّى الله عليه وسلّم: ''فَإذا كَانَ العامُ المُقْبِلُ، إِن شَاءَ
اللهُ، صُمْنَا اليَومَ التَّاسِع'' قال: فَلمْ يَأتِ العامُ المُقْبِلُ،
حَتَّى تُوُفِيَّ رَسُولُ اللهِ صلّى الله عليه وسلّم'' رواه مسلم.
وكان
سيّدنا رسول الله صلّى الله عليه وسلّم يقول: ''افعلوا الخير دهركم،
وتعرّضوا لنفحات رحمة الله، فإنَّ لله نفَحَات من رحمتهِ، يصيب بها مَن
يشاء من عبادهِ، وسَلُوا الله أن يستر عوراتكم، وأن يؤمِّن رَوْعَاتكم''
أخرجهُ الطبراني في الكبير.
فالسَّعيدُ مَن اغتنم مواسم الشهور
والأيّام والسّاعات، وتقرَّبَ فيها إلى مولاه بما فيها من وظائف الطّاعات،
فعسى أن تصيبه نفحةٌ من تلك النّفحات، فيسعد بها سعادةً يأمَن بعدها من
النَّار وما فيها من اللفحات، ومِن أعظم نفحَاتِهِ مصادفة ساعة إجابة يسأل
فيها العبد الجنَّة والنَّجاة من النَّار، فيُجابُ سُؤاله، فيفوز بسعادة
الأبد. قال الله تعالى: {كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ وَإِنَّمَا
تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَمَنْ زُحْزِحَ عَنِ
النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ} آل عمران: .185


الخبر

_________________





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://educsud.ahlamontada.com
 
فضل الصوم في شهر الله المُحرَّم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجنوب التعليمي :: الفئة الثالثة :: المنتدى الديني :: القسم الإسلامي العام-
انتقل الى: