منتدى الجنوب التعليمي
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.أخي أختي يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام إلى اسرة المنتدي سنتشرف بتسجيلك في منتدى الجنوب التعليمي للجزائريين والعرب.

منتدى الجنوب التعليمي


 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

إلا رسول الله

شاطر | 
 

 رموز الدولة الجزائرية * ملف شامل*

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو محمد
رئيس المنتدى
avatar

البلد : الجزائر
ذكر
عدد المساهمات : 6256
نقاط : 27102
تاريخ الميلاد : 06/04/1980
تاريخ التسجيل : 24/06/2009
العمر : 37
الموقع : http://educsud.ahlamontada.com/portal.htm

مُساهمةموضوع: رموز الدولة الجزائرية * ملف شامل*   الأربعاء 27 أكتوبر 2010 - 21:03

الســــــــــلام عليــــكم ورحمة الله وبركاته

fبحث شامل حول رموز الدولة الجزائرية

اولا * قصة العلم الجزائري

هذه الصورة بحجم اخر انقر هنا لعرض الصورة بالشكل الصحيح ابعاد الصورة هي 800x600.



العلم الجزائري عبر التاريخ الحديث


اهتم العرب بالأعلام منذ القِدَم، وكانت لها مكانة في الحروب والمناسبات الاجتماعية والحياة اليومية.


والعلم عند العرب هو الراية وهو اللواء، وقد استخدموا أعلامًا مختلفة رفعوا بعضها على حصونهم، ودل بعضها على قوافلهم، وتقدمتهم خفاقة في الحروب، كما حرصوا على نشرها في الصحارى والقفار لهداية الضالين فيها.


قبل الإسلام. كان لكل قبيلة علم خاص بها يميزها عن غيرها تحمله في السفر وتعلقه على الرمح ويرفعه الرجال إذا اندلع القتال، وكان سقوطه يعني توقُّع الهزيمة؛ لذلك كان الذي يحمل العلم من أشجع الرجال وأقواهم، لأن بقاء العلم ورؤية المحاربين له تشجيع لهم على مواصلة القتال.


وبلغت أهمية العلم قبل الإسلام أن قصيّ بن كلاب حاكم مكة وزعيمها استحدث منصبًا يشبه إلى حد كبير ما يسمى الآن وزير الدفاع، وضمن مسؤوليات من يشغله الاحتفاظ باللواء، فإذا أخرجه، التف حوله الرجال مستعدين، واجتمع الشيوخ في دار الندوة للنظر في أمور مهمة.


بعد ظهور الإسلام . كانت أول راية في الإسلام هي التي كانت مرفرفة فوق الرسول -صلى الله عليه وسلم- يوم دخوله المدينة قادمًا من مكة، فقد أسرع أحد الأنصار من أهل المدينة ونشر عمامته على رمحه وسار أمام الرسول -صلى الله عليه وسلم-.


وكان شعار المسلمين يوم بدر الصوف الأبيض يعلقونه في نواصي الخيل وأذنابها، وأول لواء عقده الرسول -صلى الله عليه وسلم- على رمح، كان علمًا أبيض عقده لأبي مرشد، واستمر حمله في كل غزوة، وكان الرسول -صلى الله عليه وسلم- يحدد حامل راية المسلمين في كل غزوة ومن يخلفه إذا استشهد، ثم من يأتي بعده، وهكذا. واتبع أبو بكر وعمر هذه السنة؛ وقد اشتهرت أيام الرسول والخلفاء الراشدين الراية الحمراء، أما أيام الأمويين فاشتهرت البيضاء، أما العباسيون فكانت رايتهم سوداء، وبعض خلفائهم زيَّنها بهلال مُذهَّب. واتخذ الفاطميون في مصر رايات بيضاء، كانوا يُكثرون من استخدامها في احتفالاتهم العديدة وحروبهم، ولذلك أعدوا لها قاعة خاصة، ودارًا لصناعتها سُميت دار البنود.
تشكل تاريخالعلم الجزائري ومختلف المراحل التي مر بها قبل الاحتلال الفرنسي وإلىغاية الاستقلال موضوع محاضرة نظمت يوم الخميس20 نوفمبر 2008 بنادي عيسىمسعودي في إطار الاحتفال بعيد الاستقلال.


وأبرز الصحفي والمؤرخ “محمد عباس” فيهذا الإطار أن من مميزات العلم الجزائري خلال الخلافة العثمانية هو اللونالأحمر الذي كان اللون الأساسي في البلدان الإسلامية مشيرا إلى أن مصادرفرنسية ذكرت أن النقيب جو فروا انتزع عند دخول القوات الفرنسية الغازيةالأراضي الجزائرية علما أحمرا من على حصن الداي. ونقلت كتب التاريخ رسمالعلم الداي حسين الذي كان عبارة عن قطعة من الحرير الأحمر وسطها مقص مفتوحبلون الذهبي يرمز لذو الفقار سيف الإمام علي بن أبي طالب كرم الله وجهه.





العلم العثماني



علم الداي حسين


وبعد ذلك صممت المقاومة الشعبيةبقيادة الأمير عبد القادر لواء جديدا أعلاه وأسفله من الحرير الأخضر ووسطهمن الحرير الأبيض رسمت عليه يد مبسوطة محاطة بعبارات “نصر من الله وفتحقريب” و”ناصر عبد القادر بن محي الدين” مضيفا أن كل من الرسم والكتابةكانتا باللون الذهبي.




علم الأمير عبد القادر


وفي سنة 1933 أفرد نجم شمالإفريقيا برنامجا خاصا تمحور حول فكرة الاستقلال بجميع الوسائل وبناء علىهذه الفكرة وفي سنة 1934 تم إعداد أول نسخة للعلم الجزائري بالألوانالثلاثة الحالية “الأحمر والأخضر والأبيض” والتي كان يقصد بها الجزائرالبيضاء وتونس الخضراء واللون الأحمر لمراكش.




علم حزب نجم شمال إفريقيا


وتم التظاهر بهذا العلم في باريس سنة1935 بمناسبة الاحتفال بالعيد الوطني الفرنسي وكذلك سنة 1937 خلال المسيرةالتي قادها مصالي الحاج محاطا بأعضاء قيادة حزب نجم شمال إفريقيا. أماالعلم الجزائري بشكله الحالي فقد رسم في أبريل 1945 من طرف لجنة ثلاثيةشكلت بقرار من اللجنة المديرة لحزب الشعب الجزائري من أجل وضع رمزللمطالبة باستعادة السيادة الوطنية وتكونت اللجنة من حسين عسلة والشاذليالمكي وشوقي مصطفاي الذي قال أن اللجنة استلهمت فكرة تصميم العلم من رايةالأمير عبد القادر إلى جانب نسخة علم حزب نجم شمال إفريقيا.
ويتضمن العلمقسمين متساويين أخضر وأبيض من جهة العمود أو السارية وبينهما هلال ونجمةباللون الأحمر وقد أعطيت دلالة لكل لون ورمز فالأبيض رمز السلم بينالبشرية والأخضر التطلع إلى التقدم والرخاء أما الأحمر فهو رمز فضيلةالعمل الإنساني والهلال والنجمة دلالة للانتماء إلى الإسلام.


هذه الصورة بحجم اخر انقر هنا لعرض الصورة بالشكل الصحيح ابعاد الصورة هي 799x528.

قياسات و مقاييس علم الجزائر النجمة و الهلال
هذه الصورة بحجم اخر انقر هنا لعرض الصورة بالشكل الصحيح ابعاد الصورة هي 735x478.

رسم تخطيطي للعلم الوطني


وذكر المؤرخ أنه تم تصور وانجازالعلم الوطني الحالي بمحل يقع في 18 شارع سوق الجمعة بالقصبة السفلى كماقام بتنفيذ التصميم الخياطان المناضلان عبد الرحمن سماعي وسيد أحمدالعمراني. وقد اعتمد هذا العلم لاحقا من قبل المؤتمر الأول لحركة انتصارالحريات الديمقراطية في منتصف فبراير 1947 ومن جبهة التحرير الوطني التياتخذته راية للكفاح في سبيل تحرير الجزائر ابتداء من الفاتح نوفمبر 1954وكذلك الحكومة المؤقتة للجمهورية الجزائرية غداة وقف القتال. وقال عباس أنعامة الشعب الجزائري لم تعرف العلم إلا في مظاهرات 11 ديسمبر 1960 عندماتمت تزكيته بدماء الشعب الجزائري من أدنى البلاد إلى أقصاها.




العلم الوطني


تشكل علم الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية من مستطيل أخضر و أبيض يتوسطه نجمة و هلال أحمري اللون.


يجب أن يتشكل اللون الأخضر من الكميةنفسها من الأصفر و الأزرق، بحيث يكون طول ذبذبته مساويا، وفقا لمخططالتباين الذي وضعه رود، لـ5411 و يحتل الموقع 600 على الطيف العادي.


أما الأحمر، فيجب أن يكون خالصا، لونهأولي غير قابل للتحليل و خال من الأزرق و الأصفر، طول ذبذبته، حسب مخططالتباين المذكور أعلاه، يساوي 6562 و يحتل الموقع 285 على الطيف العادي.


طول المستطيل يساوي مرة و نصف عرضهارتفاع العلم. يتم تقسيم هذا المستطيل ، تبعا لحط عمودي أوسط، إلى قسمين .يوضع القسم ذو اللون الأخضر بالداخل، محاذيا للقناة. أما القسم ذو اللونالأبيض، فموضعه إلى الخارج.


تتكون النجمة من خمس شعب. و يتمإدراجها ضمن دائرة يكون شعاعها مساويا لثمن ارتفاع العلم. و هي تقعبكاملها على الخلفية البيضاء للعلم، و يقع رأسا شعبتين منها على الخطالعمودي الأوسط للمستطيل، و رأس شعبية واحدة على الخط الأفقي الأوسط منه.


يكون شعاع الدائرة الخارجية للهلال مساويا لربع ارتفاع العلم.


و يكون شعاع الدائرة الداخلية للهلالمساويا لخمس ارتفاع العلم. يحدد رأس الهلال قوسا كبيرا مساويا لخمس أسداسمحيط دائرة الهلال الخارجية. و يتطابق مركز الدائرة الخارجية للهلال معمركز المستطيل.




ملحق القانون 63- 145 ، المؤرخ في 25 أفريل 1963


و المتضمن تحديد خصائص و مميزات العلم الوطني الجزائري


_________________





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://educsud.ahlamontada.com
أبو محمد
رئيس المنتدى
avatar

البلد : الجزائر
ذكر
عدد المساهمات : 6256
نقاط : 27102
تاريخ الميلاد : 06/04/1980
تاريخ التسجيل : 24/06/2009
العمر : 37
الموقع : http://educsud.ahlamontada.com/portal.htm

مُساهمةموضوع: رد: رموز الدولة الجزائرية * ملف شامل*   الأربعاء 27 أكتوبر 2010 - 21:08

[size=25]ثانيا* قَسَمًا نشيد الجزائر الوطني،



كتبه الشاعر مفدي زكريا داخل سجن فرنسي عام 1956،
ولحّن النشيد، الملحّن المصري محمد فوزي.






النوتة الموسيقية للنشيد الوطني




كود النشيد


[/size]



[size=21]شعارات الجمهورية




[/size]


[size=21]يكون لشعارات الدولة شكل دائرة تحمل، نحو الخارج، العبارة التالية
الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية
و تحمل، بداخلها، الرموز الآتية:
- إلى الأعلى، شمسا تشرق من وراء الجبال.
- فيالوسط، يدا مصوغة متناظرة حول الأصبع الوسطى، تكون الأصابع المركزيةالثلات منها مجتمعة، بينما يتخذ أصبعا الأطراف شكل منقار حمامة يحمل غصنزيتون
- في الأسفل، النجمة و الهلال.
- على اليمين صندوق الإقتراع تعلوه ثلاث سنابل مفرقة و أوراق بلوط .
- على اليسار، غصن زيتون يحمل ثمارا، يكون متراكيا مع صحفة نخيل و تعلوه سقوف و مداخن مصانع و هيكل للتنقيب عن البترول.




بسم الله الرّحمن الرّحيم



نداء إلى الشعب الجزائري

[/size]


[size=21]هذا هو نص أول نداء وجهته الكتابة العامة لجبهة التحرير الوطني

إلى الشعب الجزائري في أول نوفمبر 1954
[/size]

[size=21]" أيها الشعب الجزائري،

أيها المناضلون من أجل القضية الوطنية،
أنتم الذين ستصدرون حكمكم بشأننا ـنعني الشعب بصفة عامة، و المناضلون بصفة خاصة ـ نُعلمُكم أن غرضنا من نشرهذا الإعلان هو أن نوضح لكُم الأسْباَبَ العَميقة التي دفعتنا إلى العمل ،بأن نوضح لكم مشروعنا و الهدف من عملنا، و مقومات وجهة نظرنا الأساسيةالتي دفعتنا إلى الاستقلال الوطني في إطار الشمال الإفريقي، ورغبتنا أيضاهو أن نجنبكم الالتباس الذي يمكن أن توقعكم فيه الإمبريالية وعملاؤهاالإداريون و بعض محترفي السياسة الانتهازية.
فنحن نعتبرقبل كل شيء أن الحركة الوطنية ـ بعد مراحل من الكفاح ـ قد أدركت مرحلةالتحقيق النهائية. فإذا كان هدف أي حركة ثورية ـ في الواقع ـ هو خلق جميعالظروف الثورية للقيام بعملية تحريرية، فإننا نعتبر الشعب الجزائري فيأوضاعه الداخلية متحدا حول قضية الاستقلال و العمل ، أما في الأوضاعالخارجية فإن الانفراج الدولي مناسب لتسوية بعض المشاكل الثانوية التي منبينها قضيتنا التي تجد سندها الديبلوماسي و خاصة من طرف إخواننا العرب والمسلمين.
إن أحداث المغرب و تونس لها دلالتها فيهذا الصدد، فهي تمثل بعمق مراحل الكفاح التحرري في شمال إفريقيا. وممايلاحظ في هذا الميدان أننا منذ مدة طويلة أول الداعين إلى الوحدة فيالعمل. هذه الوحدة التي لم يتح لها مع الأسف التحقيق أبدا بين الأقطارالثلاثة.
إن كل واحد منها اندفع اليوم في هذاالسبيل، أما نحن الذين بقينا في مؤخرة الركب فإننا نتعرض إلى مصير منتجاوزته الأحداث، و هكذا فإن حركتنا الوطنية قد وجدت نفسها محطمة ، نتيجةلسنوات طويلة من الجمود و الروتين، توجيهها سيئ ، محرومة من سند الرأيالعام الضروري، قد تجاوزتها الأحداث، الأمر الذي جعل الاستعمار يطير فرحاظنا منه أنه قد أحرز أضخم انتصاراته في كفاحه ضد الطليعة الجزائرية.
إن المرحلة خطيرة.
أمام هذهالوضعية التي يخشى أن يصبح علاجها مستحيلا، رأت مجموعة من الشبابالمسؤولين المناضلين الواعين التي جمعت حولها أغلب العناصر التي لا تزالسليمة و مصممة، أن الوقت قد حان لإخراج الحركة الوطنية من المأزق الذيأوقعها فيه صراع الأشخاص و التأثيرات لدفعها إلى المعركة الحقيقية الثوريةإلى جانب إخواننا المغاربة و التونسيين.
وبهذا الصدد، فإننا نوضح بأننا مستقلونعن الطرفين اللذين يتنازعان السلطة، إن حركتنا قد وضعت المصلحة الوطنيةفوق كل الاعتبارات التافهة و المغلوطة لقضية الأشخاص و السمعة، ولذلك فهيموجهة فقط ضد الاستعمار الذي هو العدو الوحيد الأعمى، الذي رفض أمام وسائلالكفاح السلمية أن يمنح أدنى حرية.
و نظن أن هذه أسباب كافية لجعل حركتنا التجديدية تظهر تحت اسم : جبهة التحرير الوطني.
و هكذا نستخلص من جميع التنازلاتالمحتملة، ونتيح الفرصة لجميع المواطنين الجزائريين من جميع الطبقاتالاجتماعية، وجميع الأحزاب و الحركات الجزائرية أن تنضم إلى الكفاحالتحرري دون أدنى اعتبار آخر.
ولكي نبين بوضوح هدفنا فإننا نسطر فيما يلي الخطوط العريضة لبرنامجنا السياسي.
الهدف: الاستقلال الوطني بواسطة:
1 ـ إقامة الدولة الجزائرية الديمقراطية الاجتماعية ذات السيادة ضمن إطار المبادئ الإسلامية.
2 ـ احترام جميع الحريات الأساسية دون تمييز عرقي أو ديني.
الأهداف الداخلية: 1ـ التطهير السياسي بإعادة الحركة الوطنية إلى نهجها الحقيقي و القضاء علىجميع مخلفات الفساد و روح الإصلاح التي كانت عاملا هاما في تخلفنا الحالي.
2 ـ تجميع و تنظيم جميع الطاقات السليمة لدى الشعب الجزائري لتصفية النظام الاستعماري.
الأهداف الخارجية: 1 ـ تدويل القضية الجزائرية
2ـ تحقيق وحدة شمال إفريقيا في داخل إطارها الطبيعي العربي و الإسلامي.
3ـ في إطار ميثاق الأمم المتحدة نؤكد عطفنا الفعال تجاه جميع الأمم التي تساند قضيتنا التحريرية.
وسائل الكفاح:
انسجاما مع المبادئ الثورية، واعتبارا للأوضاع الداخلية و الخارجية، فإننا سنواصل الكفاح بجميع الوسائل حتى تحقيق هدفنا .
إن جبهة التحرير الوطني ، لكي تحققهدفها يجب عليها أن تنجز مهمتين أساسيتين في وقت واحد وهما: العمل الداخليسواء في الميدان السياسي أو في ميدان العمل المحض، و العمل في الخارج لجعلالقضية الجزائرية حقيقة واقعة في العالم كله، و ذلك بمساندة كل حلفائناالطبيعيين .
إن هذه مهمة شاقة ثقيلة العبء، و تتطلب كل القوى وتعبئة كل الموارد الوطنية، وحقيقة إن الكفاح سيكون طويلا ولكن النصر محقق.

وفيالأخير ، وتحاشيا للتأويلات الخاطئة و للتدليل على رغبتنا الحقيقة فيالسلم ، و تحديدا للخسائر البشرية و إراقة الدماء، فقد أعددنا للسلطاتالفرنسية وثيقة مشرفة للمناقشة، إذا كانت هذه السلطات تحدوها النيةالطيبة، و تعترف نهائيا للشعوب التي تستعمرها بحقها في تقرير مصيرهابنفسها.
1 - الاعتراف بالجنسية الجزائريةبطريقة علنية و رسمية، ملغية بذلك كل الأقاويل و القرارات و القوانين التيتجعل من الجزائر أرضا فرنسية رغم التاريخ و الجغرافيا و اللغة و الدين والعادات للشعب الجزائري.
2 - فتح مفاوضات مع الممثلين المفوضين من طرف الشعب الجزائري على أسس الاعتراف بالسيادة الجزائرية وحدة لا تتجزأ.
3 - خلق جو من الثقة وذلك بإطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين ورفع الإجراءات الخاصة و إيقاف كل مطاردة ضد القوات المكافحة.
وفي المقابل:
1 -فإن المصالح الفرنسية، ثقافية كانت أو اقتصادية و المحصل عليها بنزاهة، ستحترم و كذلك الأمر بالنسبة للأشخاص و العائلات.
2 - جميع الفرنسيين الذين يرغبون فيالبقاء بالجزائر يكون لهم الاختيار بين جنسيتهم الأصلية و يعتبرون بذلككأجانب تجاه القوانين السارية أو يختارون الجنسية الجزائرية وفي هذهالحالة يعتبرون كجزائريين بما لهم من حقوق و ما عليهم من واجبات.
3 - تحدد الروابط بين فرنسا و الجزائر و تكون موضوع اتفاق بين القوتين الاثنتين على أساس المساواة و الاحترام المتبادل.
أيها الجزائري، إننا ندعوك لتبارك هذهالوثيقة، وواجبك هو أن تنضم لإنقاذ بلدنا و العمل على أن نسترجع له حريته،إن جبهة التحرير الوطني هي جبهتك، و انتصارها هو انتصارك.
أما نحن، العازمون على مواصلة الكفاح، الواثقون من مشاعرك المناهضة للإمبريالية، فإننا نقدم للوطن أنفس ما نملك."

[/size]
[size=21]فاتح نوفمبر 1954 [/size]

[size=21]الأمانة الوطنية.




قوانيـــــــــن الدولة الجزائريةـ



قانون رقم 19 - 08 مؤرّرخ في 17 ذي القعدة عام 1429 ا لموافق 15 نوفمبر سنة 2008 يتضمن التعديل الدستوري
إن رئيس الجمهورية،

- بناء على الدستور، لا سيما ا لمواد 5 و 62 و 74 و 77 و 79 و 80 و 81 و 83 و 84 و 85 و 86 و 87 و 90 و 91 و 116 و 118
و 119 و 120 و 125 و 129 و 137 و 158 و 176 و 178 منه
- وبعد أخذ رأي اﻟﻤﺠلس الدستوري ا لمعلل
- وبعد مصادقة البر لمان ا لمنعقد بغرفتيه

يصدر القانون ا لمتضمن التعديل الدستوري الآتي نصه :

ا لمادة الأولى : تعدّل ا لمادة 5 من الدستور و تحرر كما يأتي :

ا لمادة 5 : العلم الوطني والنشيد الوطني من مكاسب ثورة أول نوفمبر 1954 وهما غير قابلان للتغيير .
هذان الرمزان من رموز الثورة ، هما رمزان للجمهورية بالصّفات التالية:

1 - علم الجزائر أخضر وأبيض تتوسّطه نجمة وهلال أحمرا اللّون .
2 - النشيد الوطني هو " قسمًا " بجميع مقاطعه .
يحدد القانون خاتم الدولة ."
ا لمادة 2 : تضاف مادة 31 مكرر وتحرر كما يأتي :
" ا لمادة 31 مكرر : تعمل الدولة على ترقية الحقوق السياسية للمرأة بتوسيع حظوظ تمثيلها في اﻟﻤﺠالس ا لمنتخبة .
يحدد قانون عضوي كيفيات تطبيق هذه ا لمادة .
ا لمادة 3 : تعدّل ا لمادة 62 من الدستور وتحرر كما يأتي :
" ا لمادة 62 : على كلّ مواطن أن يؤدّي بإخلاص واجباته تجاه اﻟﻤﺠموعة الوطنيّة .
التزام ا لمواطن إزاء الوطن وإجبارية ا لمشاركة في الدفاع عنه واجبان مقدّسان دائمان .
تضمنالدولة احترام رموز الثورة وأرواح الشهداء وكرامة ذويهم واﻟﻤﺠاهدين .وتعمل كذلك على ترقية كتابة التاريخ وتعليمه للأجيال الناشئة ."
ا لمادة 4 : تعدّل ا لمادة 74 من الدستور وتحرر كما يأتي :
" ا لمادة 74 : مدّة ا لمهمة الرئاسية خمس (5 ) سنوات .
يمكن تجديد انتخاب رئيس الجمهورية ."
ا لمادة 5 : تعدّل ا لمادة 77 من الدستور وتحرر كما يأتي :
" المادة 77 : يضطّلع رئيس الجمهورية، بالإضافة إلى السّلطات التي تخوّلهاإيّاه صراحة أحكام أخرى في الدّستور، بالسّلطات والصّلاحيات الآتية :
1 - هو القائد الأعلى للقوّات ا لمسلّحة للجمهورية
2 - يتولّى مسؤولية الدّفاع الوطني
3 - يقرّر السياسة الخارجية للأمة ويوجّهها
4 - يرأس مجلس الوزراء
5 - يعيّن الوزير الأول وينهي مهامه
6 - يمكن رئيس الجمهورية أن يفوّض جزءا من صلاحياته للوزير الأول لرئاسة اجتماعات الحكومة مع مراعاة أحكام ا لمادة 87 من الدستور
7 - يمكنه أن يعيّن نائبا أو عدّة نواب للوزير الأول بغرض مساعدة الوزير الأول في ممارسة وظائفه وينهي مهامهم
8 - يوقّّع ا لمراسيم الرئاسية
9 - له حقّ إصدار العفو وحق تخفيض العقوبات أو استبدالها
10 - يمكنه أن يستشير الشّعب في كلّ قضية ذات أهمية وطنية عن طريق الاستفتاء
11 - يبرم ا لمعاهدات الدّولية ويصادق عليها
12 - يسلّم أوسمة الدّولة ونياشينها وشهاداتها التّشريفية ."

ا لمادة 6 : تعدّل ا لمادة 79 من الدستور وتحرر كما يأتي :

" ا لمادة 79 : يعيّن رئيس الجمهورية أعضاء الحكومة بعد استشارة الوزير الأول .
ينفّذ الوزير الأول برنامج رئيس الجمهورية وينسق من أجل ذلك عمل الحكومة .
يضبط الوزير الأول مخطط عمله لتنفيذه ويعرضه في مجلس الوزراء."

ا لمادة 7 : تعدّل ا لمادة 80 من الدستور وتحرر كما يأتي :

" ا لمادة 80 : يقدّمالوزير الأول مخطط عمله إلى اﻟﻤﺠلس الشعبي الوطني للموافقة عليه . ويجرياﻟﻤﺠلس الشعبي الوطني لهذا الغرض مناقشة عامة .
و يمكن الوزير الأول أن يكيّف مخطط العمل هذا على ضوء هذه ا لمناقشة بالتشاور مع رئيس الجمهورية .
يقدّم الوزير الأول عرضا حول مخطط عمله ﻟﻤﺠلس الأمة مثلما وافق عليه اﻟﻤﺠلس الشعبي الوطني .
يمكن مجلس الأمة أن يصدر لائحة ."

ا لمادة 8 : تعدّل ا لمادة 81 من الدستور وتحرر كما يأتي :

" ا لمادة 81: يقدّم الوزير الأول استقالة الحكومة لرئيس الجمهورية في حالة عدم موافقة اﻟﻤﺠلس الشعبي الوطني على مخطط عمله .
يعيّن رئيس الجمهورية من جديد وزيرا أوّل حسب الكيفيات نفسها ."

ا لمادة 9 : تعدّل ا لمادة 85 من الدستور وتحرر كما يأتي :

" ا لمادة 85 : يمارس الوزير الأول زيادة على السلطات التي تخوّلها إياه صراحة أحكام أخرى في الدستور الصلاحيات الآتية :
- 1 يوزّع الصلاحيات بين أعضاء الحكومة مع احترام الأحكام الدستورية
- 2 يسهر على تنفيذ القوان والتنظيمات
- 3 يوقّّع ا لمراسيم التنفيذية بعد موافقة رئيس الجمهورية على ذلك
- 4 يعيّن في وظائف الدولة بعد موافقة رئيس الجمهورية و دون ا لمساس بأحكام ا لمادتين 77 و 78 السابقتي الذكر
- 5 يسهر على حسن سير الإدارة العمومية ."

ا لمادة 10: تعدّل ا لمادة 87 من الدستور وتحرر كما يأتي :

"ا لمادة 87 : لا يجوز بأي حال من الأحوال أن يفوّض رئيس الجمهورية سلطته في تعيين الوزير الأول وأعضاء الحكومة وكذا رؤساء ا لمؤسسات
الدستورية وأعضائها الذين لم ينصّ الدستور على طريقة أخرى لتعيينهم .
كما لا يجوز أن يفوّضسلطته في اللجوء إلى الاستفتاء وحلّ اﻟﻤﺠلس الشعبي الوطني وتقرير إجراءالانتخابات التشريعية قبل أوانها وتطبيق الأحكام
ا لمنصوص عليها في ا لمواد 77 و 78 و 91 ومن 93 إلى 95 و 97 و 124 و 126 و 127 و 128 من الدستور ."

ا لمادة 11: تعدّل ا لمادة 90 من الدستور وتحرر كما يأتي :

" ا لمادة 90 : لا يمكن أنتقال أو تعدّل الحكومة القائمة إبّان حصول ا لمانع لرئيس الجمهورية أووفاته أو استقالته حتى يشرع رئيس الجمهورية
الجديد في ممارسة مهامه .
يستقيل الوزير الأول وجوباإذا ترشّح لرئاسة الجمهورية و يمارس وظيفة الوزير الأول حينئذ أحد أعضاءالحكومة الذي يعيّنه رئيس الدولة .
لا يمكن في فترتي الخمسةوالأربعين (45) يوما والستين (60) يوما ا لمنصوص عليهما في ا لمادتين 88 و89 تطبيق الأحكام ا لمنصوص عليها في الفقرتين 9 و 10 من ا لمادة 77 و المواد 79 و 124 و 129 و 136 و 137 و 174 و 176و 177 من الدستور .
لا يمكن خلال هاتينالفترتين تطبيق أحكام ا لمواد 91 و 93 و 94 و 95 و 97 من الدستور إلاّبموافقة البر لمان المنعقد بغرفتيه اﻟﻤﺠتمعتين معا بعد استشارة اﻟﻤﺠلسالدستوري واﻟﻤﺠلس الأعلى للأمن ."

ا لمادة 12 : تعدّل ا لمادة 178 من الدستور وتحرر كما يأتي :

" ا لمادة 178 : لا يمكن أي تعديل دستوري أن يمس :
- 1 الطّابع الجمهوري للدولة
- 2 النظام الد يمقراطي القائم على التّعددية الحزبية
- 3 الإسلام باعتباره دين الدّولة
- 4 العربية باعتبارها اللغة الوطنية والرسمية
- 5 الحريات الأساسية وحقوق الإنسان وا لمواطن
- 6 سلامة التراب الوطني ووحدته
- 7 العلم الوطني والنشيد الوطني باعتبارهما من رموز الثورة والجمهورية ."

ا لمادة 13 : تستبدل وظيفة " رئيس الحكومة " بوظيفة " الوزير الأوّل " في ا لمواد 83 و 84 و 86
و 91 و 116 و 118 و 119 و 120 و 125 و 129 و 137 و 158 من الدستور .

ا لمادة 14 : ينشر هذا القانون ا لمتضمن التعديل الدستوري في الجريدة الرّسميّة للجمهوريّة الجزائريّة الدّ يمقراطيّة الشّعبية .



حرر بالجزائر في 17 ذي القعدة عام 1429 ا لموافق 15 نوفمبر سنة 2008
عبد العزيز بوتفليقة
[/size]

_________________





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://educsud.ahlamontada.com
 
رموز الدولة الجزائرية * ملف شامل*
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجنوب التعليمي :: الفئة الثانية :: منتدى التعليم المتوسط :: السنة الثانية متوسط-
انتقل الى: